MUSEUM OF
MANUFACTURED RESPONSE
TO ABSENCE

Concept
Collection
Interventions
Press

 

Para-museum

"[MoMRtA] is a para-museum. Something like, something near, but not a museum. This ‘not’ may span from negation to denial without implying a dialectical relationship. A radical contiguity is affirmed in the very gesture of exhibiting in modern art museums. Coquettishly mimicking the names of such museums, with a zest of self-derision in the final anagram of art (which one can also read as Arty A!), MoMRtA opposes to the heroic values of modernism, such as progress, based on time continuity, another idea and experience of time. Some measuring devices in this thought provoking collection, such as the empty time ruler with two Palestinian exodus dates, and a sand hourglass without sand, convey the idea of a temporal incommensurability. Recycling the lost times of those who left their homes years ago with their large keys, hoping they will soon return and open their same doors with those rusty “museum” keys, a collection of different transparent keys, with the Mac “return” one, does not simply work like surrealistic paradoxes, expressing the inanity of their subject. At a primary level, all the MoMRtA collection can be understood as surrealistic paradoxical objects. Another, multilevel, reading is possible. Many objects, in this manufactured response to absence, work like a Rosetta stone. One can read the same sign in the Kuwaiti official idiom, parasitized by different levels of common Kuwaiti citizens’ talk. A primordial voice is also given to the absent ones, Palestinians who think of themselves as a part of Kuwaiti’s history; it cannot be heard without the echoes of the romantic revolutionary one, adopted not only by Palestinians, but by all of us, Arabs or justice lovers from anywhere, who adopt their cause." _Jacques Aswad, Beirut 2013

 

‎شبه متحف
‎متحف الاستجابات المصنّعة للغياب (MoMRtA) هو في الحقيقة شبه متحف. ما يعني كلّ شيءٍ إلاّ كونه متحفًا. استثناء قد يمتدّ من النفي إلى الإنكار دون أن يعنيَ علاقة جدليّة. مجرّد عرضه في متاحف الفنّ الحديث هو تأكيدٌ للتجاور الجذريّ. محاكاته المتظرّفة لأسماء مثل هذه المتاحف – مع ما قد يضيفه من السخرية الذاتيّة تقليب اسم الفنّ في آخر تسميته الإنكليزيّة MoMRtA (ما يمكن أن يقرأ أيضًا كصفة المتطفّل على الفنّ Arty) – تناقض القيم البطوليّة للحداثة المستندة، مثل التقدّم، إلى فكرة التواصل الزمنيّ، عبر تقديم فكرة مختلفة عن الزمن واختبارٍ له من نوعٍ آخر. بعض أجهزة القياس في هذه المجموعة الباعثة على التفكير، مثل مسطرة قياس الوقت الفارغة، مع تاريخين لنزوح الفلسطينيّين، والساعة الرمليّة بلا رمل، تؤدّي فكرة اللاتقايس الزمنيّ. إعادة تدوير الأزمنة التي فقدها من غادروا منازلهم منذ سنوات حاملين مفاتيحهم الكبيرة، على أمل العودة قريبًا، وفتح أبوابهم ذاتها بتلك المفاتيح الصدئة "المتحفيّة"، عبر عرض مجموعة من المفاتيح الشفّافة المختلفة، مع مفتاح "الرجوع" من لوحة مقاتيح ماك، لا تعمل فقط مثل المفارقات السرياليّة المعبّرة عن عدميّة موضوعها. في قراءةٍ أوّليّة، معروضات مجموعة MoMRtA كلّها قابلة للفهم بوصفها كائنات سرياليّة مفارقة. لكنّ ثمّة قراءةً أخرى، متعددة المستويات، هي أيضًا ممكنة. كثرة من المعروضات، في هذه الاستجابة المصنّعة للغياب، تعمل مثل حجر الرشيد، حيث يمكن أن تُقرأ الإشارة نفسها في اللغة الرسميّة الكويتيّة، تشوبها، كالمتطفّل عليها، مستويات مختلفة من كلام المواطنين الكويتيّين العاديّين. كذلك يعطى صوتٌ أساسيّ للغائبين، من الفلسطينيّين الذين يرون في أنفسهم جزءًا من التاريخ الكويتيّ. إنّما هذا الصوت لا يمكن أن يسمع دون أصداء الرومانسيّة الثوريّة التي لا تزال تصدر عن غيرهم من الفلسطينيّين، ولكن كذلك عنّا، نحن المتعاطفين معهم من العرب وأنصار العدالة في كلّ مكان.
جاك أسود، بيروت ٢٠١٣



 
© MoMRtA